المفاهيم المغلوطة .. ( 4 ) زواج الصالونات و العنوسة !

الأثنين 27 يوليو, 2009 عند 5:44 ص | أرسلت فى المفاهيم المغلوطة, حقن عامة | 2 تعليقان
الأوسمة: , , , , , , , ,

من المفاهيم التى اصبحنا نتعامل معها بشكل غير سليم .. مفهوم زواج الصالونات .. و قد ترسخت في الاذهان صورة تقليدية للصالون المذهب و الشخص القادم ليعاين ” البضاعة ” بينما الاسرة تبحث عن صفقة مناسبة ..

للأسف هناك سببين هامين للتعامل الخاطيء مع مفهوم زواج الصالونات ..

الاول هو التأثر بالحضارات الغربية و الميل الى اقامة علاقات ما قبل الزواج .. يصاحبها التعجل فى العواطف عند المراهقين و الكبت الطبيعي المتزايد فى المجتمع نتيجة تعارض الاصول و التقاليد و الدين مع الرغبات التى تتأثر بشدة بالحضارة الغربية في كل شيء من الملبس الى اللغة و حتى اسلوب الحياة ..

و الثاني هو عادات الزواج الخاطئة اصلا .. التى تختلف من اسرة لأخرى .. مثل المغالاة التى تنفر العرسان او البحث عن مؤهلات خاطئة في العريس او العروسة .. و عدم وجود الوعي الكافي عند احد الطرفين .. مما ينتج عنه مشاكل كثيرة قد تؤدي الى فشل الزواج ..

و على الرغم من ذلك فإن نسبة نجاح الزواج التقليدي تفوق بمراحة نسبة نجاح الزيجات الاخرى ..

انا شخصيا .. لا ارفض زواج الصالونات .. و لا ارفض الزواج بطريقة اخرى .. طالما استطاع الشخص ان يجد الشريك المناسب له .. ماديا و معنويا ..

و قد حدث نقاش بيني و بين بعض الاصدقاء من فترة حول هذا الموضوع و حول رفض الفتيات الزواج بهذه الطريقة .. او رفض الزواج اساسا ..  و كان هذا هو رأيي فى الموضوع الموجود بمنتدى شبكة روايات التفاعلية :

ان الفتاة قد : 

1 – تكون زاهدة اساسا فى الزواج : و رأيي انها مخطئة حتما .. لأن حساب المكسب و الخسارة و الماديات وحده غير كاف .. اتذكر اننا تفرعنا فى النقاش حينها الى ان السبب فى زرع غرائز مثل الامومة و الابوة و انجذاب الجنسين .. و التى وهبها الله للانسان .. هي السبب الاساسي و الوحيد الذي يجعل شخصان يرتبطان .. و ينجبان .. ليقوما بالانفاق و الرعاية و التربية لأولادهم .. دون مكسب مادي حقيقي ..

لذلك حساب الامر بالماديات و المكسب و الخسارة .. لا يصح .. لان عملية الزواج و الانجاب لا تتضمن عقل و ماديات فقط .. هناك مشاعر و غرائز و حاجات عاطفية .. لا تكفي الماديات حتما لأشباعها ..

2 – تكون – الفتاة – راغبة في علاقة عاطفية تسبق الزواج : و رأيي هنا ان الطريقة الامثل لزواج ناجح هي ان يسبق العقل العاطفة .. و قد استخدم القران تعبيرا عن المشاعر بين الزوجين الفاظ : ( المودة و الرحمة ) .. و هو ما ينشأ بين الزوجين الصالحين في الزواج المتكافىء .. ” بعد ” الزواج .. و هذا لا يعني ان العكس يؤدي الى الفشل دائما .. لكن ان تسبق العاطفة العقل .. غالبا ما يؤدي لكثير من المشاكل عند الاصتدام بالواقع .. لأن العاطفة قد تجمع اي شخصين .. لكن ليس بالضرورة ان يكون الشخصين ” مناسبين ” لعبضهما البعض .. كذلك قد تجمع العاطفية شخصين .. في ظروف غير مناسبة للزواج و الارتباط الناجح .. و قد تجمع العاطفة شخصين .. الى ان يرتبطا .. ثم يصتدم كل منها بجوانب اخرى من شخصية شريكه او جوانب اخرى من الحياة بصفة عامة فيقضي ذلك على العاطفة الاولية و تتبقى المشاكل ..

3 – و قد تكون غير موافقة على فكرة زواج الصالونات فقط : و هو شيء غريب حقا .. فعريس الصالونات قد يكون شخص رائع و مناسب تماما .. ما العيب في ان يبحث المرء عن من يناسبه بطريقة تقليدية ؟؟ و الموافقة على جواز الصالونات لا تعني الارتباط بشخص غريب لمجرد الارتباط .. فلو لم يحدث وفاق .. و لو لم يعجب كل طرف بالاخر في اول لقاء .. لن يكون هناك اجبار على استمرار الموضوع .. بالاضافة الى ان زواج الصالونات .. يقدم العقل الذي ذكرته فى النقطة السابقة .. بالتالي فرصة التوافق و النجاح ( في نظري ) تكون اكبر .. اذا ما احسن الشخص الاختيار و قراءة من يتقدم له .. ( اقصد بذلك الطرفين طبعا )

4 – موضوع الزواج للهروب من العنوسة : من حق كل فتاة ان تتمسك بحلمها و حقها فى الارتباط بالشخص الذي يناسبها .. على ان تكون الشروط التي وضعتها منطقية و واقعية .. لو رفضت الفتاة الزواج لانها لا تعتقد انها ستنجح في اي من الزيجات التى عرضت عليها .. فهذا قرار شجاع .. لكنه قد لا يكون حكيما .. على حسب المعايير التى وضعتها هذه الفتاة .. فكما نعلم قد اوصانا الرسول ( عليه افضل الصلاة و السلام ) بأن نزوج بناتنا الى من نرتضى دينه و خلقه .. و قد يكون الشخص على خلق حسن .. و متدين .. لكن طباعه لا تتوافق مع طباع الفتاة .. حينها لديها كل الحق فى الرفض .. لكن ان يزيد الامر الى حد تخيل صفات كثيرة شكليه و طباعية و انتظار ان يأتي عريس ( تفصيل ) يوافق ” صورة ما ” كونتها الفتاة و بدأت فى الارتباط بها عاطفيا بالفعل .. فإن هذا لا يؤدي الا الى تكرار الرفض بصورة لا منطقية قد تضيع على الفتاة فرصة الزواج بشخص ممتاز يستطيع ان يوفر لها كل ما تريده و لكن بشكل مختلف عن الصورة التى ركبتها فى خيالها ..

اعتقد ان هذا (( الاختصار )) يلخص بالفعل وجهة نظري و كثر من الكلام الذي دار في النقاش الاول ..

شيء اخير هام .. رأيي الشخصي في كيفية تقييم شريك الحياة المتوقع .. ان هناك عاملين اساسيين يجب النظر فيهما بعناية .. ” الأصل و الطبع ” .. و المقصود بـ ” الاصل ” هنا ليس النسب و العائلة فقط .. ما اقصده بالاصل .. هو التربية و الاسره .. الاب و الام .. و ظروف حياتهم .. و ما هو مستوى التربية المتوقع منهم .. و ” الطبع ” .. مقصود به صفات شخصية بحتة فى الانسان .. لا علاقة لها بتربيته او اخلاقه .. مثل ” عصبي/متحكم/منقاد/خجول/مستهتر” .. اعتقد هذه هي الطريقة الصحيحة للنظر الى شخصية شريك الحياة .. هذا غير القدرات المادية و ما الى ذلك .. فهذا عامل مهم ايضا و هل الشخص ناجح و مجتهد ام لا .. و هذا يدخل فى شق ” الطبع ” و مقدار نجاح الشخص فى قراءة هذين العاملين يعبر عن مقدار نجاحه فى اختيار شريك الحياة المناسب له ..

و ليس المقصود هنا البحث عن اشخاص كاملين .. ظروف اسرية ممتازة و طباع ممتازة .. فهذا ضرب من الخيال العلمي .. المقصود هو ان يفهم الشخص طبيعة الانسان الذي قد يرتبط به جيدا .. و يحدد هل سيستطيع التوافق معه و التعايش مع مميزاته و عيوبه .. و هل هذا الشخص الاخر بظروفه و خلفيات حياته و طباعه .. هل سيستطيع ان يتحمل الطباع و العيوب و التى يعرفها الشخص الاول عن نفسه .. هذا طبعا نوع متقدم من البحث و التفكير في مشروع الزواج بشخص محدد .. لا يصل المرء الى قرار نهائي فيه الا بعد التعامل المباشر لأكثر من مره و ليس مجرد زيارة اوليه ..

 

 

الفحص الطبي ( الإجباري ) .. هو الجواز ناقص !

الجمعة 1 أغسطس, 2008 عند 3:16 م | أرسلت فى حقن عامة | 4 تعليقات
الأوسمة: , ,

ال ايه .. وزارة الصحة المصرية عاوزة تحافظ على صحة الناس الانجابية .. الخبر هنا

و كأن الوزارة خلاص .. حافظت على صحة المواطنين فى كل حاجة .. الاكل و الشرب و الهواء .. و مش فاضل غير الجواز  .. و اكتر ما يستفزني فى الموضوع .. هو ان تكون جهة واحدة فى البلد مسؤلة على اصدار قرار بخصوص الزواج اللى احنا اصلا بنعاني من مشاكل فيه .. تأخر سن الزواج و زيادة نسبة العنوسة .. و يكون من شأن القرار ده اضافة عقبات و زيادة تعطيل لعملية الزواج

لو اخدنا الامر واحدة واحدة .. الفحوصات الموطلوبة :

تحاليل الإيدز والفيروسات الكبدية بأنواعها الثلاثة، والأمراض الوراثية مثل السكري، إضافة لفحص رحم الزوجة بأشعة الموجات فوق الصوتية وفحص السائل المنوي للزوج للوقوف على قدرة كل منهما على الإنجاب .

كل ده ب 70 جنيه في مستشفى حكومي ؟؟؟؟ و ال ايه .. لضمان نزاهة التحاليل .. في المشمش

الايدز و الفيروسات الكبدية .. ماشي .. مفهومة .. لكن تحديد القدرة الانجابية قبل الزواج .. ليه ان شاء الله .. عشان بعد كده بدل ما الواحد يدور على شخصية مناسبة للزواج يدور على انثي قادرة على الانجاب ؟

طول عمر الناس بتتجوز الاول بناء على حاجات كتير .. و بعد الزواج لو الناس احسنت الاختيار .. بيفضلو مع بعض لو فيه حد محتاج علاج بيمشوا فى المشوار مع بعض .. لكن دلوقت .. لما البنت تعرف انها عندها مشكلة من الاول .. هيبقى فيه فرصة ان الراجل يستمر فى الخطوبة و الجواز و لا هتروح تحسن قدرتها الانجابية الاول قبل الجواز ؟ و لو الموضوع طول .. و الراجل يربط نفسه ليه اصلا بواحدة لسة بتحسن صحتها الانجابية ..و لو واحدة مش بتخلف خالص .. فرصتها اد ايه فى الجواز ؟ و لا هنوفق الناس مع بعضهم بعد كده بنسبة القدرة على الانجاب .. ! اللى زي بعض يتجوزوا بعض .. انا شايف الموضوع ده مسخرة و هيؤدي لزيادة مشاكل تاخر الزواج و العنوسة .. و ربما تزوير و خداع حقيقي في الحالات اللى ممكن يقف التحليل ده قدام ارتباطهم .. ناهيك عن الفكرة الغير ادمية في فحص الراجل و الست قبل الجواز .. متهيألي مفيش بلد فى العالم بتحط شرط الفحص (( الاجباري )) ده فى شروط الجواز ..

اعتقد شعار المرحلة الجاية .. نحو زواج اكثر صعوبة

المدونة لدى وردبرس.كوم.
Entries و تعليقات feeds.