من المستفيد ؟ .. و من الغبي ؟

السبت 1 يناير, 2011 عند 10:51 ص | أرسلت فى حقن سامة, حقن عامة | أضف تعليق
الأوسمة: , , , , ,

لا حول و لا قوة الا بالله ..

يمكنني ان اقول بثقة .. انه لا يوجد تيار ديني له شعبية في مصر يدعو ابدا الى قتل الآخر بهذا الشكل الهمجي المتخلف .. و في نفس الوقت .. يمكنني ان اقول بثقة ان الاحوال بين المسلمين و المسيحيين ليست على ما يرام و لم تكن كذلك ابدا منذ فترة طويلة .. نعم يتصادق المسلم و المسيحي و نعم يتجاوران و نعم يتعاونان و يتشاركان .. لكن اجمع ثلاثة مسلمين او ثلاثة مسيحيين معا .. و سوف تظهر فورا علامات التعصب و الحقد على الآخر .. لم تصل ابدا الى درجة التفجير البشع الذي حدث بالامس .. لكنها كافية لتظهر في المظاهرات و الهتافات و المصادمات المتكررة .. و الاحداث في السنين الاخيرة خير دليل ..  كيف و لماذا و من المسؤل ؟

اما كيف ..

فسنين من الجهل المتراكم و التعصب الذي ترك لينمو يوما بعد يوم

غياب الخطاب الديني الصحيح و الشامل .. بعيدا عن التعصب الشديد او الميوعة الشديدة .. فلا الخطاب الاسلامي وقف بحدة على واجبات و حقوق اهل الذمة .. مراعيا الفرق بين نظام الدولة و نظام الاسلام  .. و لا هو تعامل مع التعصب و الصديد الدفين في نفوس العامة تجاههم .. و لا الخطاب المسيحي الحقيقي خلف الابواب المغلقة .. حث على الاندماج و الانخراط في المجتمع الاسلامي .. بدلا من التعامل مع المسلمين كغازيين محتلين و مصدر خطر دائم يجب الابتعاد عنه ..

 

اما لماذا ..

فالسؤال هو من من المستفيد .. من المستفيد من اشعال الفتنة في مصر بهذا الشكل و من المستفيد من شق الصفوف و من المستفيد من انهيار الترابط الاجتماعي و الفكري ..

من المستفيد ؟

الاجابة لا تحتاج الى ذكاء و اعداء الوطن الحقيقيين ظاهرين حتى لأعمى البصر .. خافيين فقط عن اعمى الضمير

 

اما من المسؤل ..

فهناك كثيرون ..

أولهم النظام نفسه .. الذي ظل يتجاهل المشكلة و يتجنب الخوض فيها رافعها اللافتات و مذيعا الهتافات الجوفاء التى لا تعبر عن واقع الشارع المحتقن ..

و عنده حق .. فالمشاغل التى تحيط به اكبر من هذه المسألة التافهة .. و ما تفجر الفتنة الطائفية الا مسمار واحد من مسامير النعش التي يدقها النظام في نشاط .. نعش مصر المعاصرة المحتضرة .. 

و ثانيا .. رجال الدين .. منهم من انشغل بتملق النظام و منهم من اشغل برفع اللافتات و ترديد الهتافات و تناول الولائم .. و منهم من انشغل بتفاصيل تافهة او ركز فقط على قضايا السلام و التهنئة بالاعياد تاركا بقية العناصر الاكثر اهمية في التعامل مع اهل الذمة .. و منهم من حولهم الى اعداء و خطر داهم يجب تجنبه .. و كذلك رجال الدين المسيحي .. و كل ما تذرعه الكنيسة في النفوس من نفور و كراهية للاسلام و خوف من المسلمين ..

و ثالثا .. نحن .. انا و انت و عامة الشعب .. اللذين لم يحاولوا فهم الدين بشكل صحيح .. و اكتفي كل واحد برأي او فتوى تخص مسالة واحدة تاركين بقية العناصر الهامة .. نحن اللذين لم نحاول تثقيف المحيط من حولنا .. لم نحاول التواصل مع الاخر بشكل يمس صلب الموضوع و ليس مجرد اعراب عن حسن النوايا .. لا يحل شيء  .. نحن الذين نترك التعصب يشل عقولنا .. التعصب الديني و غيره من انواع التعصب ابتداء من الكرة و حتى التعصب لعلماء او ضد علماء في ديننا نفسه .. .. نحن اللذين لا نتحرك نحو حريتنا بصورة كافية .. مشغولون كل بلقمة عيشه و حياته و همومه و اسرته .. غافلين عن حقيقة السفينة التي تغرق.. و لن يكون هناك معنى لكل هذا بعد ان تضيع السفينة تماما في اعماق البحر ..

نحن الشعب الخانع ..!

Advertisements

اكتب تعليقُا »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم.
Entries و تعليقات feeds.