دعني آخذك في رحلة .. إلى حيث نعيش .. ( 2 ) جيراننا الصخريين !

الأربعاء 25 مارس, 2009 عند 8:44 ص | أرسلت فى دعني أخذك في رحلة .. الى حيث نسكن .. الكون ! | 3 تعليقات
الأوسمة: , , , , , , , , ,

المريخ ..

 

كل 32 عام .. يصبح المريخ في أفضل و اقرب وضع لمراقبته عن طريق المراصد الأرضية .. مرتين .. لذلك ليس من العجيب أن يكون هو أول كوكب يثير خيال العلماء و المفكرين .. و هو أول كوكب ظن البشر انه مسكون بكائنات عاقلة متحضرة ..  

عام 1980 ادعى بيرسيفال لوويل انه رأي أثار الحضارة على كوكب المريخ و نشر العديد من الكتب حول حضارة المريخ .. في الواقع ما رآه لم يكن سوى خداع بصري سبقه إليه عالم الفلك الإيطالي جيوفاني سكيافلي .. حينما أعلن عن ملاحظته لقنوات متوازية و متقاطعة تملأ سطح الكوكب .. لكن الرأي العام تقبل الفكرة بكثير من الشغف و سرعان ما كتبت القصص و صنعت الأفلام عن حضارة المريخ .. ظل الإنسان في شغف و حيرة و تساؤل حتى أتاه الخبر اليقين أول مرة عام 1956 حينما عبرت المركبة الفضائية مارينر 4 بجوار المريخ و التقطت بعض الصور لسطح الكوكب .. لا حضارة .. لا قنوات .. لا شيء .. صحراء جرداء ..

بعد ذلك و خصوصا في فترة السبعينيات توالت الرحلات إلى المريخ و تعلمنا الكثير عن الكوكب .. مثل أن غلافه الجوي اخف مائه مرة من غلاف الأرض الجوي .. و ذلك لان الكوكب فقد خواصه المغناطيسية منذ زمن بعيد فأطاحت الرياح الشمسية بغلافه الجوي على مر السنين .. و الجزء المتبقي الآن مليء بغاز ثاني أوكسيد الكربون .. بالإضافة للضغط المنخفض للغاية .. و انعدام وجود المياه السائلة ( درجة الحرارة تتأرجح حول 100 تحت الصفر )   يصبح الكوكب غير صالح لحياة  إطلاقا ..  

المريخ كما صوره فايكنج 2 الذي هبط على سطحه

لكن هذا ليس كل شيء .. فقد يكون الكوكب مقفرا و ميتا الآن .. لكن آثار الباركين العملاقة التي تدل على نشاطات جيولوجية كبيرة و القنوات ( ليست قنوات سكيافلي ) التي لا يمكن أن تكون قد تكونت إلا بفعل جريان المياه السائلة .. و الثلوج المتجمدة عند القطبين .. كلها دلالات توحي انه ربما هناك حياة في باطن الكوكب .. ربما هناك مياه سائلة في درجات الحرارة المنخفضة أسفل الثلوج ..

المريخ كما صوره تلسكوب هابل الفضائي ..
 تظهر قبعة الثلج عند القطب الشمالي و اللون الاحمر المميز لسطح الكوكب

المعلومات الأكيدة جاءت بعد أن أطلقت ناسا المركبة أوديسا عام 2001 حاملة أداة قادرة على تحليل أطياف العناصر الموجودة في الكوكب .. و كانت النتيجة .. كميات هائلة من المياه المتجمدة في باطن الكوكب .. 

كل هذا يعطي انطباع بأن هناك تاريخ لهذا الكوكب الذي يوجد به أعلى قمة جبل و اكبر واد متصدع في المجموعة الشمسية .. يختلف تماما عن حاضره .. و ربما يمتلك مستقبلا مختلف تماما .. 

فهناك بالفعل خطة تحت الدراسة النظرية لتحويل الكوكب إلى بيئة صالحة للحياة .. و أول خطوة في هذه الخطة  لتعمير المريخ  هي تلويثه بأول أوكسيد الكربون بالتالي رفع درجة حرارته مما يؤدي إلى تحرير المياه في باطنه و انتشارها على السطح مكونة انهار و بحار و محيطات  ثم إرسال الحياة النباتية لتقوم بتعديل المناخ و تكوين غلاف جوي مناسب مليء بالأكسجين بالإضافة إلى بخار الماء ثم .. بينجو .. لدينا ارض صناعية ..

في الواقع ربما تحدث الخطوات الأولى  تلقائيا – دون تدخل من الإنسان –  بعد حوالي اثنين أو ثلاثة بليون سنة حينما ترتفع درجة حرارة الشمس بحيث تتبخر المياه على الأرض تماما و في المقابل تذوب الثلوج على المريخ فتغمر المياه الكوكب و يمر بمراحل تشبه مراحل الأرض في بداية عمرها .. مع تبخر المياه و تكوين غلاف جوي .. لكن المدة التي سيكون صالحا فيها للحياة لن تتجاوز نصف بليون سنة .. ثم تتكرر مشكلة زيادة درجة الحرارة .. و يحتاج الإنسان إلى مكان ليعيش .. و هذا المكان لن يكون جارانا القريب الأخر بلا شك .. الزهرة .. 

لن يحدث هذا لأنه سوف يكون ضحية للشمس قبل الأرض .. بل و سوف تبتلعه الشمس حينما تتضخم متحولة إلى عملاق احمر في نهاية عمرها .. لكن هذا لا يمنع انه كوكب مثير يعلم عنه الإنسان بعض المعلومات .. 

كوكب الزهرة يمتلك غلاف أكثر كثافة 93 مرة من الأرض .. معظمه ثاني أوكسيد الكربون و ممتلىء بسحب حامض الكبريتيك ..

درجة الحرارة على الزهرة تقريبا 500 درجة سيليزية .. تحت الغيوم الكثيفة و الضغط المريع الذي سحق أي محاولات للهبوط على سطح الكوكب حتى فينيرا 9 الذي أرسله الروس إلى الزهرة ..  

في الواقع يرى العلماء أن أحوال المناخ على سطح الزهرة هي مستقبل الأرض مع زيادة ارتفاع درجات الحرارة .. و كأن الزهرة يعاني من المراحل الأخيرة المتقدمة من ظاهرة البيت الزجاجي .. الاحتباس الحراري ..حيث  زادت نسبة البخار و ارتفعت الحرارة و تبخرت المحيطات .. 

كوكب الزهرة .. صورة التقطها مارينر 10 عندما مر بجوار الكوكب

ظلت السحب الكثيفة عائقا أمام الجميع في بداية مراحل استكشاف الكوكب .. موقف طريف حدث حينما أرسل الروس فينيرا 14 و الذي تم تزويده بجهاز لقياس الخواص الميكانيكية و الكهربائية .. حيث هبطت ذراع الجهاز لتفحص التربة .. و كانت مفاجأة .. حيث فحص الجهاز الغطاء الذي كان يحمي العدسة و التي كانت قد أخذت صورة لسطح الكوكب  عبارة عن حمم متجمدة .. 

بينما الروس غارقون في السحاب الكثيف و عاجزون عن الحصول على صور متقنة أرسلت ناسا ماجلان الذي فحص سطح الكوكب بالرادار راسما صورة واضحة لشكل الكوكب .. و من جديد كانت أمام العلماء مفاجآت غير متوقعة .. سطح الكوكب مليء بالسمات البركانية .. حتى أن هناك قنوات عديدة متشابكة تملأ سطح الكوكب عبارة عن ممرات للحمم .. و اكتشفت تركيبات غير مفهومة جيولوجيا على سطح الكوكب و لا احد يمكن أن يفسر كيف تكونت .. لكنها ساكنة الآن .. كل هذه النشاطات العنيفة  حدثت في الماضي و توقفت ألان .. 

سطح كوكب الزهرة كما صوره ماجلان عن طريق الرادار
 لان التصوير المباشر مستحيل بسبب كثافة الغلاف الجوي

لغز أخر حول كوكب الزهرة .. فمن المعلوم أن  الحفر على سطح الكواكب أو القمر على سبيل المثال تدل على أعمار هذه الأجزاء من السطح .. المنطقة الأكثر كثافة تعني أنها أقدم بينما المنطقة الأقل كثافة تكونت في وقت اقرب .. أما الزهرة فجميع السطح يبدو و كأنه تكون في نفس الوقت .. و مع كوكب بهذا الحجم .. كان هذا لغزا محيرا .. التفسير الوحيد  أن الكوكب أعاد تشكيل سطحه بطريقة كارثية ضخمة حيث فاضت الحمم من باطنه لتغمر سطحه بالكامل .. و هذا هو السبب في آثار النشاطات و السمات البركانية الغريبة على سطحه .. 

بعد آلهة الحرب و الجمال عند الإغريق ( مارس و فينوس ) .. يتبقى لنا من الجيران الصخريين .. عطارد .. الأقرب إلى الشمس .. كوكب مقفر قد حمصته الشمس تماما .. و أزالت أي غلاف جوي كان من الممكن أن يمتلكه .. كما انه لم يوجد دليل على أي نشاط بركاني من أي نوع ..  

عطارد كما صوره مارينر 10

و عطارد هو الأكثر حفرا بين الكواكب ( برهان على نظرية النمو )  .. فالكوكب مغطى تماما بآثار القصف و التصادمات .. و احد التصادمات كان عظيما لدرجة انه ترك آثار موجات اهتزازية على سطح الكوكب الصخري ..

 

الآن و بعد أن تعرفنا على جيراننا الصخريين .. يجدر بنا النظر إلى عمالقة النظام الشمسي .. يفصلهم عنا حزام كثيف من الكويكبات .. في المرة القادمة إن شاء الله ..

Advertisements

3 تعليقات »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

  1. السلام عليكم
    سؤال يتردد في بالي منذ زمن , لماذا جميع الأجسام الفضائية مستديرة ؟

  2. اهلا اهلا .. منورة يا ساره ..

    هو انا معتقدش ان فيه اجابة مباشرة لسؤالك .. اقدر اجيبهالك من مرجع مثلا او من على النت .. انا بصيت فى الويكبيديا بسرعة بس مطلعتش اي نتايج .. فا الحل الوحيد اني اقدملك التفسير اللى انا شايفه يعني ..

    بصفة عامة الشكل الكروي هو اكثر الاشكال الهندسية خصوصيا و كمال .. لانه ملوش اطراف ملوش زوايا و له عشر خصائص تانية مش متكررة في اي شكل تاني ممكن تقريهم تحت عنوان sphere في الويكبيديا ..

    ليه بقى الاجرام السماوية بتتخذ الشكل ده .. اولا مش كل الاجرام السموية بتتخذ الشكل الكروي .. كل ما كبر حجم الجرم .. ازداد اقترابا من الشكل الكروي .. و كل ما كان فيه نظام معين لدورانه و كثافة معينة لمادته اقترب من الشكل المفلطح .. زي الارض ..

    و السبب فى ده هو قوى الجذب بين جزيئات المادة .. نفس القوى اللى خلت القطع الصغيرة من الحطام تقرب من بعضها و تلف و ترتفع درجة حرارتها و تنصهر .. هي اللى بتأثر على بعضها و تحاول تتشكل فى اقل مساحة سطح ممكنة عشان تقلل قوى الجذب احادية الاتجاه على السطح ..

    يعني حاجة قريبة كده من تفسير كروية قطرات الزئبق .. او قطرات المطر مثلا .. بتاخد شكل كروي عشان ده اقل مساحة سطح ممكنة .. بسبب خاصية التواتر السطحي .. اللى هي تجاذب بين الجزيئات .. في باطن السائل .. متعادلة لان كل جزيئ محاط من كل الجوانب بجزيئات مماثلة .. لكن على السطح بيكون فيه جانب محاط بالجزيئات و جانب اخر مكشوف .. التواتر السطحى هو قوة جذب بتحاول تقلل مساحة السطح جدا عشان تعادل قوى الجذب دي ..

    لو طبقنا اللى بيحصل على قطرة المياه في جزء من الثانية .. على اي مادة صلبة .. مش هنشوف نتايج واضحة .. لأن حركة الجزيئات الصلبة ضعيفة للغاية .. لكن لو زودنا عوامل تانية زي الفراغ الكبير فى الفضاء ..( فرق اكبر فى قوى الجذب ) .. و حالة الكواكب المنصهرة قديما .. و ملايين السنين من الدوران .. ممكن يبقى ده تطبيق اخر من تطبيقات التواتر السطحي ..

    اتمنى اكون وضحت .. و افدت .. و اكون صح اساسا .. :).. نادرا لما بفتي في المواضيع دي بس متهيألي ده التفسير المنطقي الوحيد يعني .. و النظرية مكتملة خالص و بتجيب على كل جوانب اللغز .. يبقى هو ده الحل 🙂

  3. شكر جزيلا يا محمد على الشرح ده , على فكرة استفدت جدا 🙂


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم.
Entries و تعليقات feeds.